إبراهيم دياز يقود المنتخب المغربي لمواجهه ميسي في قمه باريس

وتنطلق منافسات كرة القدم ضمن “أولمبياد باريس” في الـ24 من يوليو المقبل أي قبل يومين من حفل افتتاح الألعاب التي تستمر فعالياتها حتى الـ11 من أغسطس.

وتُعد هذه القرعة صعبة للمغرب ومصر، حيث وقع المنتخب المغربي في المجموعة الثانية إلى جانب الأرجنتين، أحد أقوى المنتخبات في العالم، وصاحب المركز الثالث في كأس آسيا تحت 23 عامًا، وأوكرانيا، المنتخب الأوروبي القوي.

ويُعد هذا اللقاء فرصة رائعة لإبراهيم دياز لإثبات قدراته أمام أحد أفضل لاعبي العالم، ليونيل ميسي.

يُعرف دياز بمهاراته الفنية العالية وقدراته على صناعة اللعب وتسجيل الأهداف، لذلك سيكون من الممتع مشاهدة صراعه مع ميسي على أرض الملعب.

يُمكن أن تكون هذه المباراة نقطة تحول في مسيرة دياز الكروية، حيث ستُسلط الأضواء عليه من قبل جميع أنحاء العالم.

بينما وقع المنتخب المصري في المجموعة الثالثة إلى جانب إسبانيا، أحد أقوى المنتخبات في العالم، وصاحب المركز الثاني في كأس آسيا تحت 23 عامًا، وجمهورية الدومينيكان.

ولكن، لا يزال هناك أمل للمنتخبين المغربي والمصري في التأهل إلى الدور ربع النهائي، حيث يتعين عليهما بذل قصارى جهدهما في المباريات الأربع التي سيخوضانها في دور المجموعات.

وتُعد هذه المشاركة هي الثالثة للمنتخب المغربي في الألعاب الأولمبية، بينما هي التاسعة للمنتخب المصري.

نتمنى للمنتخبين المغربي والمصري كل التوفيق في هذه البطولة.